الزراعة في الوعاء

حتى المساحة الصغيرة التي نستخف بها يمكننا أن نحولها إلى مكان يستضيف أوعيتنا لكي نزرع فيها. فالصناديق الخشبية, والسّلات التي يمكن أن نعلقها في السقف, وجرات الفخارية, والأوعية البلاستيكية بمختلف أحجامها وأشكالها, جميعها نموذج من الأوعية التي يمكن إستخدامها للزراعة.

كيف نختار أوعيتنا:
(1-)
 تجاهل الأوعية التي تحتوي على فتحات صغيرة من الأسفل بحيث تمنع الماء من الخروج من الوعاء. يفضل أن تكون الفتحات كبيرة نسبيا (حوالي 3 سنتمتر للفتحة) لكي لا تُثقل التربة بالماء فتختنق جذور النباتات.

(2-) إن الأوعية البلاستيكية الرخيصة الثمن قد تتلف بسرعة إذا وضعت في الشمس.

(3-) الأوعية الخشبية معرضة للإهتراء, ولكن هناك أنواع مصنوعة من خشب الأرز أو الخشب الأحمر التي تقاوم هذا. ويمكن إستخدام هذه الأوعية دون وجود فتحات في أسفلها لأن خشبها يمتص الماء الزائد. وهناك بعض الأنواع من الأوعية الخشبية التي تُطلى بمواد سامة, ويجب تجاهلها لأن تلك المواد قد تقتل النبتة.

(4-) إختر الأوعية التي يبلغ إرتفاعها على الأقل 10 سنتمتر. الأوعية الأصغر من ذلك تعيق نمو الجذور وتجف بسرعة كبيرة. يعتمد إختيارك لحجم الوعاء على حجم وكمية النباتات التي ستزرعها في الوعاء. الأشجار كالفواكه تحتاج عادة براميل, أما النباتات المنزلية العادية أو الخضراوات فتحتاج إلى أوعية بارتفاع 10 أو 20 سنمتمر, إعتمادا على نوع النبات وحجمه.

(5-) في الأجواء الحارة, يُنصح إستخدام أوعية فاتحة اللون لكي تخفف من حرارة التربة ولكي لا تؤثر سلبا على نمو الجذور.

(6-) قم بتسميد جميع الأوعية قبل أن تزرع فيها أي نوع من النبات. عملية التسميد تتم عن طريق خلط كمية من السماد العضوي بكمية مماثلة له من التراب العادي أو التراب المخصص للأوعية (peatmoss أو perlite).

(7-) إذا إخترت الأوعية الفخارية, فتذكر أن فيها مسامات في جدرانها تسمح بإمتصاص الماء بكمية كبيرة. لذلك فهي أكثر إستهلاكا للماء.

(8-) أخيرا ننصحك أن نقوم بتجميع الماء الخارج من أسفل الوعاء وإعادة إستخدامه لري النباتات. لا تقل هناك ماء كثير. حتما ستغير رأيك لو عشت لمئة عام!!

التربة (البيئة)
من أهم الخصائص التي يجب أن تتمتع فيها التربة المستخدمة هي أن تكون جيدة الصرف, بحيث لا تمنع تصريف الماء الذي تمتصه. هناك خياران لكي نضمن ذلك: إما أن نشتري التربة المخصصة للزرع في الأوعية والتي تكون مكونة من خلطات من مواد عديدة تجعلها خفيفة وجيدة الصرف. وإما أن نقوم بتسميد التربة العادية ونستخدمها بشكل طبيعي, فالسماد يعمل على توسيع المسامات الموجودة في التربة, مما يسمح بتصريف الماء الزائد.

الضوء (ضوء الشمس)
ستحتاج منك النباتات في الأوعية إلى خمس ساعة من ضوء الشمس المباشر يوميا. بشكل عام, تحتاج النباتات الجذرية كالبطاطا والفجل .. إلى كمية أكبر من ضوء الشمس المباشر, بينما تحتاج النباتات الورقة كالخس إلى كميات أقل من ضوء الشمس المباشر. أما النباتات الثمرية كالطماطم مثلا فهي تحتاج إلى أقصى كمية من الضوء المباشر للشمس. أراكم تتسائلون: وماذا عن الأزهار؟ .. تختلف إحتياجات الأزهار للضوء تبعا لصنع الزهرة التي تزرعونها. دعونا نترك هذا الأمر لمرة قادمة نعطي فيها الأزهار سلسلة من المواضيع بإذن الله, لأننا بصراحة, لم نعط الأزهار حقها في موقع زراعة نت.. إنتظرونا.

التمسيد
بما أن الأوعية تجف بسرعة بعد الري, فإن السماد والمواد الغذائية الموجودة فيه تذهب أيضا مع الماء الخارج من الوعاء. لذلك فإن التسميد مطلوب بشكل مستمر في حالة الزراعة في الأوعية. كما أنه ينصح برش النباتات بالمحاليل المغذية التي تعمل عمل السماد بين كل ريّتين.

الري والسقاية
كما قلنا سابقا, فإن تربة الأوعية تجف بسرعة, لذلك قد نحتاج إلى ري النباتات كل يوم في الظروف المناخية الحارة. المهم أن لا نترك التربة تجف بحيث تتشكل تشققات فيها – هذا بالفعل ما لا أنصحكم به. ولا تلوموني إن وجدتم نباتاتكم غير منتجة إذا لم تتبعوا هذه الخطوات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading...
إغلاق