الزنبق، زهرة الليليوم

نبات يعرف بـ “زهرة الربيع” و خاصة أثناء عيد الفصح و يتميز الليليوم بأزهاره الجميلة القمعية الشكل، المتموضعة على شمراخ زهري طويل عليه أوراق ناعمة. منها أنواع نباتية عديدة تختلف بمقدار قطر فتحة الزهرة بالنسبة لطول الزهرة نفسها و قد تكون الأزهار ناقوسيه كبيرة مدلاة و قد تكون البتلات قلبية الشكل.

– الليليوم Lilium sp

– الفصيلة Liliaceae

الزنبق باللون الأبيض

طبيعة النمو
نبات بصلي ذو بصلة حقيقية لا تحاط بأوراق حرشفية، أوراقها عصارية غضّة غير مندمجة، و يتكون البرعم الطرفي في البصلة مع ابتداء تكوينها و يبقى ساكنا حتى تصل البصلة للحجم المزهر و هذه الزيادة سببها تخزين الغذاء في قواعد الأوراق و تضخمها ثم تتكون البراعم الزهرية و ينمو البرعم الطرفي بعد أن ينتهي طور السكون مخترقا سطح التربة ثم تنمو في آباط الأوراق العصارية للبصلة عدة براعم جانبية مكونة من بصيلات جديدة يمكن فصلها و استعمالها في التكاثر وقد تنمو في بعض أنواع الليليوم بصيلات صغيرة على الساق يمكن فصلها و استعمالها للتكاثر أيضا.

التكاثر
يتكاثر بالبذور و بالبصيلات (bulbs) التي نمت في آباط الأوراق، و بزراعتها تُنتج أبصالا كبيرة في السنة التالية. و يمكن عمل عقل ورقية من الأوراق العصارية تُزرع في الرمل قائمة، فتتكون على قواعدها الجذور و بصلة صغيرة تربّى لتكون بصلة كبيرة مزهرة.

يمكن البدء بزراعة الأبصال اعتبارا من شهر آب إما في أصص أو في أحواض على أببعاد 30-50 سم مع خلط التربة بالرمل و السماد العضوي المتحلل ووضع الدعامات بجانب النباتات لحمايتها من الرياح ثم تروى على فترات متقاربة. تزهر هذه النباتات عادة في آذار – نيسان.

أبصال الزنبق

قطف الأزهار
يقطع الساق على ارتفاع 30 سم من سطح التربة شريطة أن تتفتح زهرة أو إثنتين قاعديتين كاملتي التفتح مع بقاء الأزهار العلوية غير متفتحة، و بما أن الأزهار تنمو في اتجاهات مختلفة فلا يجوز في هذه الحالة تكديس الأزهار فوق بعضها، بل يجب ربطها في حزم صغيرة نسبيا و تلفّ بالأوراق لحمايتها.

تخزين الأبصال
ينصح بترك الأبصال في مكانها سنة أخرى و إذا كان لابد من اقتلاعها فلا بد أن يكون ذلك بعد انتهاء طور السكون. أما لكسر طور الراحة فقد وُجد أن تخزين الأبصال على درجة 7 درجة مئوية كافيا لذلك. في كل الأحوال يجب عدم تعريض الأبصال لأشعة الشمس، بل يجب نقلها إلى مكان مظلل حسن التهوية ثم تجفّف بعد أن يكسر طور السكون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading...
إغلاق