جاء الربيع بثوبه الأخضر

مَرْحَبًا بِالرَّبِيعِ فِي رَيْعَانِهِ وَبِأَنْوَارِهِ وَطِيبِ زَمَانِهْ
زُفَّتِ الأَرْضُ فِي مَوَاكِبِ آزَا رَ وَشَبَّ الزَّمَانُ فِي مِهْرَجَانِهْ

هكذا رحّب شوقي، أمير الشعراء، بالربيع، ولطالما كان الربيع هو الموسم الذي ينتظره الجميع، ليس الشعراء فقط بل كل من يتوق الى صفاء الربيع بعد موسم طويل من الصقيع. ومَن منا لا يحبّ الربيع ولا ينتظر قدومه؟ إلا الذين يعانون من حساسية الربيع ربما. وفي الربيع تهدينا الطبيعة مجموعة متنوعة من الأعشاب البريّة ذات فوائد صحية و غذائية بنفس الوقت. فيا أيها المار بحقل من أعشاب الربيع، هلا وقفت قليلاً وتأملت في تلك الأعشاب؟ يا من يستاء من بعض الأعشاب الغريبة التي تنمو في حقله، هل لأنك انت لم تزرعها باتت غير مرغوب بها؟ تمّهل وحدّق بها جيداً، فقد ترى بينها مجموعة من الأعشاب ذات الفائدة الغذاية و الصحية، وذات طعم لذيذ أيضاً. هيا خذوا معكم معولاً صغيراً لكي تملؤوا كيساً كبيراً من هذا الكنز الأخضر.

قبل ذلك تعالوا نتعرف على أبرز مميزات هذه الكنوز الخضراء، ما الذي يشجعنا على قطفها؟

1- أولاً هي هدية من رب العالمين
لم نتعب بزرعها بل أتتنا على طبق من… تراب !

{أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ }

2– غنية بالفوائد الغذائية و الصحية و الطبية.
كثير من هذه الأعشاب التي قد تقلل من شأنها، تكون مصدراً غنياً بالفوائد الصحية و الطبية. و هنا سنحدثك عن بعض الفوائد الصحية للمجموعة التي اخترناها.

3- نضيفها الى مائدة الطعام.
فكثير من هذه الأصناف ممكن استخدامها في السلطة ، فتؤكل طازجة، أو ممكن سلقها و أكلها مطبوخة، أو ممكن استخدامها كشراب ساخن.

4- مصدر رزق للفقراء.
فهم يبيعونها ليعتاشوا منها. فترى كثيراً منهم ينتظرون مثل هذه المواسم ، لكي يجمعوا غلالاً من هذه الأعشاب، و نراهم في المدينة يفترشون الطرق مع بضاعتهم الخضراء لكي يبيعوها لأبناء المدينة. فهي حقاً مصدر رزق لهؤلاء الفقراء أعانهم الله.

5- طبيعي ستكون عضوية !
لأنها نبتت في البريّة ، بعيداً عن تصرّف الإنسان قدر الإمكان، و بالتالي سليمة من الإضافات الكيماوية للتربة إلى حد بعيد.

6- فرصة للقضاء على الأعشاب غير المرغوب بها في حقلك.
فإذا كنت لا تستطيع أن تكافح هذه الأعشاب التي قد تنافس مزروعاتك في البستان، ما عليك إلا أن تأكلها ! هذا طبعاً اذا كانت من النوع الذي يصلح للأكل. لذلك ينبغي أن تتعرف على هويتها جيداً و تعرف ما هي الأجزاء المستخدمة منها و هل هي صالحة للأكل أم لأشياء أخرى.

و هنا قد اخترنا لك بعض الأصناف الشائعة، وهي صالحة للأكل، فهيا نقطفها معاً.

1- القريص: Urtica dioica

الفائدة: تستخدم في علاج النيمونيا ، و الربو ، وحصى الكلى، والالتهابات. تساهم في الحد من النزيف، و هي غذاء جيّد للشعر، كما انها تقي من أمراض سرطانية، و خاصة للمعدة. و لكنها تسبب الحساسية بسبب افرازها لحامض الفورميك formic acid و الذي يشابه لسعة النمل.

الجزء المستعمل: تجمع الأوراق قبل أن تزهر. كما ان الساق يستخدم عادة في تصنيع الورق و بعض النسيج و الحبال.

الإستعمال: يمكن تناولها طازجة في السلطة أو إضافتها مجففة كنوع من الشراب الساخن. كما أن عصارة الأوراق يمكن استخدامها كمادة بديلة عن المنفحة لتصنيع جبنة من حليب نباتي.

هذه النبتة يمكن استخدامها أيضاً في جذب بعض الحشرات النافعة مثل حشرة الدعسوقة ( أبو العيد) كما تحدثنا سابقاً. و في الآخر اذا كنت لا ترغب في أكلها يمكنك اضافتها الى كومة الكومبوست ، فهي ستضيف قيمة غذائية ممتازة الى الكومبوست.

2- الصعتر البري: Origanum Syriacum

أشهر من أن يعرف، كيف لا و هو هذا الصنف بالذات يستخدم في خلطة المنقوشة؟ الفطور الذي لا غنى عنه عند معظم اللبنانيين. لا يوجد بيت يخلو من عشبة الصعتر، سواء جافة أو طازجة كهذه العشبة البريّة.

الفائدة: يعالج لسعة الأفعى، و العقارب ، مفيد للقلب و الشرايين، يعالج النفخة ، يعالج الرشح و السعال، يقي من حصى الكلى، مطهرّ، منشط للذاكرة، ينقي الدم، يخفف الصداع، يساعد في الهضم، يحسن التنفس، و يكفي ان هذا الدواء طعمه لذيذ!

الجزء المستعمل: الأوراق و الساق و حتى الأزهار.

الإستعمال: إما طازجة مع السلطات، أو مجففة فتضاف الى كثير من الأطعمة اللذيذة.

3- الخبيزة: Malva silvestris

الفائدة: لمعالجة حب الشباب، الإمساك، الإلتهابات. مفيدة للجهاز الهضمي و مطهرة، تمنع حصى الكلى. مغذية و غنية بالمعادن، و لكن ينبغي الحذر من الافراط من تناولها فقد يؤدي الى عدم توفر بعض الفيتامينات في الجسم. الأوراق تستخدم كرقع للجروح و الخدوش، والتورمات.

الجزء المستعمل: الأوراق و الجذوع و الزهرات و البذور

الاستعمال: الأوراق تأكل عادة في السلطة أو في الطبخ، كما يمكن استخدام الأوراق المجففة كنقيع لشراب ساخن.

4- الهندبة البرية: Cichorium intybus

الفائدة: تعالج فقر الدم، و السكري، مدرّة للبول، معالجة للإمساك، تعالج مشاكل المرارة، ومشاكل الكلى، تقوي الدم ، و تساعد على الهضم، غنية بالمعادن و الفيتامينات، مغذية للدماغ، تعالج مشاكل في جهاز التنفس، تعالج الإلتهابات، تنقي الدم، و تقوي المناعة.

الجزء المستعمل: كلها ، الأوراق و الأزهار و الجذور.

الإستعمال: الأوراق تؤكل في السلطة أو الطبخ، و الجذور يمكن تحميصها وطحنها و استخدامها كبديل للقهوة، لأنها خالية من الكافيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading...
إغلاق